أيـــــــــ ayaaam ــــأم

    قصة احزانى

    شاطر

    روميسه
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    انثى عدد الرسائل : 400
    العمر : 28
    البلد : المغرب
    الوظيفة : طالبه في كلية الاقتصاد الدولي
    المزاج : رايقه طموحه جدا لا تعرف الياس
    البلد :
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    قصة احزانى

    مُساهمة من طرف روميسه في الخميس يونيو 05, 2008 2:31 pm

    سأحكى لكم قصة أحزانى
    سأحكى عن دمعى و نحيبى
    و عن شوقى لحبيبى
    سأحكى عن كل الجراح
    و عن حبٍ
    طواهُ الزمانُ
    و راح
    حيث أنه يُحكى أن :-
    موجٌ جبارٌ لطم شُطآنى
    زلزالٌ دمر بُنيانى
    بركانٌ تفجر فى وجدانى
    يأسٌ قاتلٌ هد أركانى
    دمعٌ جارفٌ أدمى أجفانى
    لحنٌ شجىٌ نقش الحزن على جُدرانى
    لهفى على قلبى
    و لهف قلبى على زهرة" ماتت فى بُستانى
    فتح الزمانُ سجل قدرى و قال اكتُب
    فكتبتُ بيدى قصة أحزانى
    فبكت عينُ الزمانِ لما رأت
    ألما" يسرى كما السُم فى كيانى
    إنى و إن تبسم الزمانُ مكتئب
    رفيق للسُهد و النومُ جفانى
    ما رق لى قلبُ الزمان يوما"
    و لا رأيتُ الفرحَ أدنانى
    أشكو لربى و القلبُ يشكو لله منى
    فهو ضحيتى و أنا الجانى
    طغى الشوقُ يا حبيبتى
    و وجع الفراق أبكانى
    طغى الشوقُ فسال الدمعُ
    كما اللهيبُ أحرق أجفانى
    فلا أنتِ أمسيتِ ِبقُربى
    و لا قلبكِ بين أحضانى
    حبيبتى اليأسُ قتلنى
    و طول البُعد أضنانى
    كأن الزمان استعذب جراحى
    أو طابت له أحزانى
    قدَّر لى الزمانُ عشق العيون
    اللواتى سحرهن يُشجينى
    فترانى سكيب الدمع
    لا الذكرى تُؤنسُنى و لا الدمعُ يواسينى
    و ترانى أعيشُ الدهرَ كمدا"
    دائى العشق و حنينى
    كأن الأسى فى الدنيا حظى
    و كأن الحزن قرينى
    قد رثيتُ حبيبتى مرارا"
    و أنا بعد الموت من يُرثينى
    أكتب الشعر فكأن القلم يرثى لحالى
    و كأن الأحبار تبكينى
    أبيتُ و كأنه قبرا" مرقدى
    و كأن بُردتى كفنا" يُغطينى
    و كأن ندى الصباح أدمعى
    و الليلُ ترابٌ يُوارينى
    و كأن القلبَ جمرا" فى صدرى
    و كأن فى الحشا نارا" من تحتها نيرانى
    من يسمعُ آهاتى
    أو يسمعُ بين جدران الصمت أنينى
    ما بيدى عشتُ اللوعةَ و الأسى
    لكنه قدرا" سطره الزمانُ فوق جبينى
    ما بيدى فراقها
    لكن الزمانَ أراد بنارها يكوينى
    أراها فى الأحلامِ و أحاكيها
    ثم أصحو أُناديها فلا تأتينى
    فأدركتُ أن الموت أبعدها
    و أنها اليوم لن تُلاقينى
    تمنيتُ لو جئتِ مرة " آراكِ
    و الى صدرك تضُمينى
    أنا و فؤادى
    على درب الأحزان التقينا
    نهيمُ صبابة" و الدمعُ فى عينينا
    تذكرنا الماضى الأليم
    و الجرح القديم
    و ما جرت به الأقدارُ
    و ما لاقينا
    عبثا" مضى العمر يا فؤادى
    بين لهيب البُعد و حزنٍ به ارتوينا
    لو أنها تعودُ بالدمع
    لقضينا العمر نحيبا" و بكينا
    لكن فراق الحبيب أمسى
    بعد الرحيل قدرا" علينا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 8:04 am