أيـــــــــ ayaaam ــــأم

    اليس لهم عقول يفكرون بها ؟؟ ام هم كالانعام او اضل سبيلا..!!‏

    شاطر

    روميسة
    عضو برونزى
    عضو برونزى

    انثى عدد الرسائل : 157
    العمر : 26
    البلد : المغرب
    الوظيفة : طالبة في كلية الاقتصاد الدولي
    المزاج : رايقة محبة للناس جدا
    تاريخ التسجيل : 03/08/2008

    اليس لهم عقول يفكرون بها ؟؟ ام هم كالانعام او اضل سبيلا..!!‏

    مُساهمة من طرف روميسة في السبت أكتوبر 04, 2008 11:26 pm

    ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار

    اخي الحبيب/اختي العزيزه..

    دعوه صادقه لمن يبحث عن التوبه الصادقه..


    الي متي..؟
    هذا التسويف..!!
    استمعو لما سأقوله..
    من فينا لم يعصي الله؟
    كلنا عصاه الا من رحم الله..!!

    لكل انسان ظالم لكل من ظلم نفسه وظلم غيره وأضل العباد وأفسد الخلق ..
    يا أكل الربا ياراشي يا مرتشي ياظالم يامنافق يازاني يالوطي ياياسحاقيه يامن تتشبه بالنساء يامن تتشبهين بالرجال
    يامن قتل نفس بغير حق ياتاجر السموم يابائع السموم ياشاري السموم البيضاء ياشارب الخمر يابائع الخمر ياعاصر
    الخمر..يامن يجاهر ويبارز الله بالمعاصي..ياصاحب الموقع الاباحي ياصاحب الموقع الغنائي
    ياصاحب موقع الدردشه ياصاحب منتدي البلتوث ونشرالفضائح يا اصحاب محال الاشرطه الغنائيه واشرطة الفيديو ..


    (( من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه)))

    هل من تووبه صادقه تمحو بهاااااا ذنووبك قبل الموت؟!
    فباب التوبه مزال مفتوح ..
    المقابر كل يوم تنادي ..
    هل من مزيد ..
    هل من متعض؟
    هل من معتبر؟

    الي متي هذا التسويف..؟

    متي نصحووو من هذه الغفوه!!
    ومتي نعزم علي التوبه الصادقه؟

    هناك من يقول لم اترك شيئا من الكبائرالا فعلته وليس لي توبه من الذي يكذب عليك ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    { قُلْ يَاعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [ الزمر:53].


    أخي الحبيب/اختي العزيزه..
    تأملو معي هذه الايات حتي تطمأن قلوبكم ويسكن روعكم ونطرد وساوس الشيطان..



    -------------
    [[ بُـشرى ]]
    - باب التوبة مفتوح ..
    - الله يفرح بتوبة عبده !!
    - التائب من الذنب كمن لا ذنب له !
    - التوبة تجب ما قبلها ..
    - من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ..
    -------------

    (( تأمل !! ))
    - لما قال عز و جل :
    (( أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ))
    قال بعدها :
    (( إلا الذين تابوا .. ))
    -------------
    - ولما قال سبحانه :
    (( خلدين فيها لايخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون ))
    قال بعدها :
    (( إلا الذين تابوا ))
    -------------
    - ولما قال عز و جل :
    (( إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ))
    قال بعدها :
    (( إلا الذين تابوا ))
    -------------
    - ولما قال سبحانه :
    (( ولهم في الآخرة عذاب عظيم ))
    قال بعدها :
    (( إلا الذين تابوا ))
    -------------
    - ولما قال عز من قائل :
    (( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة .. ))
    قال بعدها :
    (( أفلا يتوبون إلى الله ))
    -------------
    - ولما قال سبحانه :
    (( ومن يفعل ذلك يلق أثاما ))
    قال بعدها :
    (( إلا من تاب ))
    -------------
    - ولما قال سبحانه :
    (( فسوف يلقون غيا ))
    قال بعدها :
    (( إلا من تاب ))
    -------------
    - ولما قال تعالى :
    (( وأن عذابي هو العذاب الأليم ))
    قال قبلها :
    (( أنا الغفور الرحيم ))

    -------------
    - ولما قال :
    (( فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق ))
    قال قبلها :
    (( ثم لم يتوبوا ))
    -------------
    ** آيات عظيمة **
    قال سبحانه وتعالى :
    - (( فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه ))
    - (( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى ))
    - (( واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود ))
    - (( إن الله يحب التوابين ))
    - (( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا ))
    -------------
    [[ دعوة ]]
    هلا تداركنا أنفسنا !
    وهلا استجبنا لنداء ربنا !
    -------------
    [[ تذكر ]]
    - شروط التوبة :
    1- الإقلاع عن الذنب .
    2- الندم على مافات .
    3- العزم على عدم العودة .
    -------------
    [[ دعاء ]]
    وفقني الله وإياك لكل خير ..
    ورزقنا الفردوس الأعلى من الجنة ..
    آمين
    -------------
    ألا تحب أن تكون ممن يحبهم الله !؟
    ألا تحب أن يغفر الله لك ؟

    -------------


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 10:12 pm